منتديات شوقب
أخي الزائر إذا كنت غير مسجل لدينا قم بالتسجيل وإذا كان وسبق لك التسجيل قم بالدخول


المواضيع الأخيرة
» مناظرمن شوقب بني مالك عام 1438
الأربعاء أغسطس 30, 2017 10:24 pm من طرف ابو يوسف

» صورمن مزرعة العم/ الحسين بن عبدالرزاق الشوقبي 1435
الجمعة يونيو 16, 2017 11:47 am من طرف الماس

» صباح الخير يارجاجيل الشوقبه
الإثنين مايو 22, 2017 8:36 pm من طرف ابو يوسف

» صورمن شوقب مع مقطع فيديو من تصوير ابو صالح
الإثنين مايو 15, 2017 10:16 am من طرف نشأت مكي .فلسطين

» مباشرمن شوقب قرية المصاقعه 1438
الإثنين أبريل 17, 2017 11:44 pm من طرف الماس

» جوله في بني مالك بجيله يوم الخميس1438/5/12
الإثنين أبريل 17, 2017 11:42 pm من طرف الماس

» جوله في شوقب بني مالك قرية الطرف 1438/5/14
الإثنين أبريل 17, 2017 11:40 pm من طرف الماس

» مناظرمن شوقب الشرق مع شيله لليالي علمتناي
الأربعاء يناير 25, 2017 5:36 pm من طرف سفير شوقب

»  مناظرمن ديار.. شوقب.. الشرق عام 1437
الأحد يناير 15, 2017 1:44 am من طرف سفير شوقب

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 وأذِّن في الناس بالحج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـــجـــعـــبري

مدير المنتدىمدير المنتدى


ذكر
عدد الرسائل : 615
البلد : السعودية
الوظيفه : معلم
نقاط : 4207
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

مُساهمةموضوع: وأذِّن في الناس بالحج   الأربعاء نوفمبر 18, 2009 11:19 pm

وأذِّن في الناس بالحج
د. محمد بن سعد الشويعر

الحج ركن من أركان الإسلام، قيّده الله سبحانه بالاستطاعة، كما جاء في سورة آل عمران، ومن الاستطاعة، القدرة على النّفقة للحج، وأمن الطّريق، ومن استطاعة المرأة توفّر المحرم، لأنّه لا يجوز لها أن تسافر للحج وكذا غيره، إلاّ بمحرم، حتى ولو كان معها نساء، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم، لرجل كان مكتتباً في غزوة، بالجهاد في سبيل الله، وامرأته سافرت للحج بدون محرم، فقال له عليه الصلاة والسلام: (حج مع امرأتك)، ومن قدر على النفقة لكنه لم يبق لأهله وولده ما يكفيهم مدة سفره، فإنه معذور في أداء الحج حتى يستطيع والرجل سفره محرماً لزوجته، مع تركه الجهاد في سبيل الله، مقدّم رغم أفضلية الجهاد في سبيل الله، ولقوله صلى الله عليه وسلم: (لا تسافر المرأة إلاّ مع ذي محرم) متّفق عليه. فقدّم رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذّهاب للرجل مع امرأته في الحج، على الذهاب للجهاد، وهذا الحكم من الله، وراءه مصالح كثيرة، ويقمع الله به شروراً عن المرأة. ولما طلبت عائشة رضي الله عنها، دليلاً على حرمان النّساء من الجهاد لفضله، أخبرها عليه السلام بأنّ عليهن جهاداً لا قتالاً فيه: الحج والعمرة.. وهذا من رأفة الإسلام بالمرأة، وتعظيم عملها البسيط، ليصل أجره الأعمال الكبيرة ولما بنى إبراهيم عليه السلام، وابنه إسماعيل بيت الله في مكة، أمره ربه أن ينادي في الناس بالحج، قال: يا رب وما يبلغ صوتي؟ قال: اذّن وعلي البلاغ.
قال: ابن الجوزي في تفسيره: فعلا إبراهيم على جبل أبي قبيس، وقال: يا أيها النّاس، إن ربّكم قد بنى بيتاً، فحجّوه، فأسمع الله صوته لمن في أصلاب الرجال، وأرحام النّساء، ممن سبق في علم القرآن يحج، فأجابوه: لبيك اللهم لبيك.. وأنت يا أخي يجب عليك:
تعلم أنّ من أتى البيت، الذي دعا الناس إليه إبراهيم، فكأنه قد أتى أبيهم، لأنّه أجاب نداءه، ومن تسهيلات الحج، أن الله سبحانه وتعالى، جعل بيته آمناً، وسهّل على الناس النفقة، وسُبُل الوصول إليه، وجعله محفوظاً بحفظه سبحانه حيث هيأ جل وعلا، حكومة إسلامية سلفية، ترعى شؤونه، وتبذل الكثير في سبيل المحافظة على أمنه، وتيسير الوصول إليه: للحج أو للزيارة والعمرة، وبذلوا في بناء وتوسيع المسجد الشيء الكثير، حتى يستوعب أكبر عددٍ ممكن من الحجاج والعمّار، في كل وقت.
بل إن يد الإعمار والتّحسين والتّوسعة، لبيت الله الحرام، ولسائر المشاعر مستمرّة منذ وحّد الملك عبدالعزيز الجزيرة، بقيادة مخلصة ناصحة، حتى الآن، وفي كل وقت يد التعمير تعمل وهمّه في خدمة ضيوف الرحمن يزداد، منذ ذلك التاريخ.. على الرغم من تزايد الحجاج كل عام، وما كانوا ليتوافدوا، لولا ما هيأ الله على الأيدي العاملة، والنّوايا الحسنة، من التّضافر، وتتابع الجهود، بنيّة حسنة، طمعاً في الجزاء من الله، مع همّة متواصلة في خدمة الوافدين لأداء شعيرة الحج التي فرضها الله على عباده.
وقد كان من لطف الله بعباده المؤمنين، وتيسير الحج، أن هيأ له أيدي أمينة، تحوطه بالرعاية والأمانة، وتبذل الكثير من الاستعدادات، في تهيئة الجو المناسب لأداء هذه العبادة، على الوجه الأكمل، دون أن ترهقهم بنفقات، غير المواصلات والنفقات الشخصية.
أما الأمور المهمة، من طرق وتنظيم، ورعاية وحماية، ومياه ووسائل راحة، التي كانت في السابق ترهق الحجاج، فقد يُسّرت، وذللت العقبات، وبعد انتهاء المشروعات العملاقة، في الحرم وما حوله، في جهود لم يعرف لها التاريخ نظيراً، جاء دور، مسيرة الجمرات، التي كان يشق على بعض الحجاج، بما يحصل فيه من تدافع وازدحام فتبنت الدولة السعودية مشروعاً جباراً تبلغ تكلفته مئات المليارات، حيث سيشهد هذا العام، الخطوات الأولى من هذا المشروع، الذي سيذلل الصعوبات السابقة بما بُذل من تخطيط وحماس، وما أُنفق فيه من أموال بسخاء هي هينة لدى المسؤولين، في سبيل راحة واطمئنان حجاج بيت الله الذين يتزايدون عاماً بعد عامٍ بالملايين وليس بالآلاف.. ولم يرد ولاة الأمر بعملهم رياءً أو سمعةً، وإنما هو لله وما عنده ومن رأفة الله بعباده، أن جعل الحج واجباً، مرة في العمر، ولما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفي كل عام نحج؟ (قال: لا ولو قلت نعم لما استطعتم). ووراء هذا الجوب تعليلات كثيرة، ومفاهيم واسعة، تبين كل عام وعن الأمن: فإن الله أوجد رغبة أكيدة في قلوب العاملين في الأمن، بالاهتمام والسهر بنفوس رضيّة، وقلوب مطمئنة على راحة وأمن الحجاج: أمناً نفسياً، وأمناً صحياً، وأمناً غذائياً، إذ على الرغم من أن هذا البيت، يقع في وادٍ غير ذي زرع، إلا أن أرزاق الحجاج، وقوتهم وشرابهم، قد يسر الله توفره، وسخّر من يجلبه، لتكون مكة في الموسم التعبدي، من أوفر بلاد الله في أرضه الواسعة رخاءً وتيسيراً حتى يتفرغوا لعبادات ربهم، ويتجهوا في أيامهم المعدودة، لمناجاة خالقهم، طاعة له سبحانه، واستجابة لنداء إبراهيم الخليل ليستحقوا الفوز بالمغفرة والرحمة، عندما يشهد الله ملائكته في يوم عرفة، ويقابل ذلك الفضل من الله، باستجابة عباده وإخلاصهم العبادة، ونقاوة النفقة: بالحسرة والندامة من عدو الله إبليس حيث يدعو بالويل والثبور ويحثو على نفسه التراب: جزعاً وغيرةً.
ومن حفظ الله لبيته: أن من يرد فيه بإلحاد يذيقه الله العذاب الأليم، ويحميه سبحانه ويحمي الوافدين إليه من عبث العابثين، وهذا مشاهد في كل عصر، يتناول أمنه الطغاة والجبابرة، ليفسدوا على الناس حجهم. ألم يقل سبحانه: (يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ) (25) سورة الحج.
قال ابن عمر: بيع الطعام إلحاد، والمراد احتكاره، وقال سعيد بن جبير: شتم الخادم ظلم فما فوقه.
وقال بعض المفسرين المراد بالإلحاد خمسة أقوال: الظلم، الثاني الشرك، الثالث الشرك والقتل، الرابع أنها استحلال محظورات الإحرام، الخامس استحلال الحرم تعمداً.. وقد جاء في الأثر: لو أن رجلاً همّ بقتل مؤمن عند البيت، وهو في أبين في عدن، أذاقه الله في الدنيا من عذاب أليم.
وقال مجاهد: تضاعف العذاب.

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shoogape.yoo7.com
ابو يوسف
مـــــــــشــــــــــرف
مـــــــــشــــــــــرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4856
البلد : الطايف
الوظيفه : ..
نقاط : 32913
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: وأذِّن في الناس بالحج   الخميس نوفمبر 19, 2009 7:10 am

اللهم بلاغنا الحج هذا العام وكل عام

وحجا مبرورا وسعيا مشكورا


وجزاك الله خير


تحياتي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سفير شوقب
مبدع ماسي
مبدع ماسي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2859
البلد : عروس آلشمآآل
الوظيفه : موظف مدني
نقاط : 23463
تاريخ التسجيل : 26/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: وأذِّن في الناس بالحج   الخميس نوفمبر 11, 2010 9:44 am



مجهود رائع تشكر عليه يلجعبري
وبتوفيق للحجاح بيت الله

تحياتي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وأذِّن في الناس بالحج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شوقب :: المنتديات العامة :: الـــــــــــــــــــــــحــــــــــــــــــــــــــــج-
انتقل الى: